Sábado, 19 Octubre 2019

شفيق عبدالرحمن الإدريسي

الترجمة الذاتية لشفيق الإدريسي، كما وردت على لسانه

 

 

أنا من مواليد 11 فبراير 1960 بالناضور. متزوج، ولي ثلاثة أبناء: مريم ومحمد وعبدالله.

♦ دراستي الإبتدائية كانت بمدرسة ابن خلدون بالناضور، والإعدادية بين إعدادية ابن مشيش بأشاون ثم إعدادية عمر بن عبدالعزيز التقنية بوجدة، والثانوية كانت بين ثانوية الكندي وثانوية عبد الكريم الخطابي بالناضور، وثانوية ابن الخطيب بطنجة. بعد ذلك انتقلت إلى فرنسا (Aix-en-Provence) لدراسة الإقتصاد لسنة واحدة، ثم عدت إلى الرباط لأسباب صحية، والتحقت بكلية الحقوق في جمامعة محمد الخامس، لأحصل على الإجازة في القانون الخاص سنة 1986.

♦ انخرطت في ميدان الصناعة بمختلف أنواعها بين مدن الرباط، ثم الدارالبيضاء، ثم مراكش، ثم تمارة.. ثم مارست الفلاحة بسيدي سليمان، والعقار بمراكش وطنجة،،

♦ ولموانع صحية وميولات علمية وفكرية، تركت كل ذلك لأتفرغ للعمل الثقافي والإصلاحي، من خلال خطبة الجمعة بالرباط منذ سنة 2008، والمشاركة في الندوات، وإلقاء المحاضرات في مختلف ربوع المغرب وخارج المغرب.. بالإضافة إلى عشرات من الدروس في مختلف القنوات الفضائية المغربية والأجنبية، وقاسمها المشترك دائما هو تجديد قراءة الدين، لأن الدين جاء ليسعد الإنسان  لا ليشقيه، و تخصصت في علم المعنى والمقصد، لأنه اللب والجوهر..

 

 ♦من هواياته التي يحرص على ممارستها، المشي في الهواء الطلق، مع ذكر الله والصلاة على رسول الله.. ويؤمن بالمقولة المشهورة "العقل السليم في الجسم السليم"، كما يدرك جيدا بأن المشي يساعد كثيرا على صفاء الذهن، وعلى توالد الأفكار وتداعياتها..

 

على شاطئ مدينة طنجة   في غابة هيلتون بمدينة الرباط

 

 

شفيق الإدريسي ضيفا على قناة المجد  شفيق الإدريسي في مؤتمر دولي : من الانسان الغاية إلى المجتممع الراشد 

 

للمزيد من أنشطته الثقافية والدعوية، اضغط أسفله، على رابط ا"لفيديوهات" 

الفيديوهات