Sábado, 24 Febrero 2018

الحاج سي محمد العوفي

♦ هو محمد الصغير، بن سي محمد أمقران، بن محمد، بن الطاهر العوفي، المعروف بين سكان قبيلته (بني وْليشْك)، باسم القاضي الحاج سي محمد أعوفي

♦ ولد يوم الثلاثاء  18 محرم عام  1322هـ، موافق 05 أبريل سنة  1904م، قبل احتلال المغرب من طرف فرنسا وإسبانيا بثماني سنوات (1912) بوردانة (مسقط رأسه)، وفيها نشأ وترعرع.

التحق، منذ صغره، مثل سائر إخوانه، بكتاب القرية ليتعلم مبادئ القراءة والكتابة، وليحفظ القرآن الكريم. وحين تمكن من حفظه واستظهاره عن ظهر قلب، انتقل إلى قرية  "ثانوث الرمان"، التابعة لقبيلة  بني سيدال، ليتلقى هنالك مبادئ العلوم على شيخ الجماعة آنذاك الفقيه الحاج علال التنوتي، ثم قصد بعد ذلك، العاصمة العلمية - فاس- حيث درس في جامعة القرويين دروسا موسعة في العلوم الدينية، والفقه الإسلامي، واللغة العربية، وغيرها...

كان يتحدث، إلى جانب اللغة الأمازيغية (الريفية) والعربية، باللغة الإسبانية التي كان له بها إلمام لا بأس به، رغم أنه لم يدرسها قط.

♦ تزوج يوم 8 جمادى الثانية عام 1351هـ،  الموافق لـ 7 أكتوبر سنة 1932م  من إَحْياتَنْ في قرية  أَذْرا التابعة بدورها لقبيلة بني وْليشْك، من فاطمة، كريمة الحاج محند يولال، رفيق عبد الكريم الخطابي وساعده الأيمن. عاشت معه حياة مديدة سعيدة، مبنية على التفاهم المطلق وعلى الاحترام المتبادل، أنجبا خلالها اثني عشر خلفا: تسعة ذكور وثلاث بنات. وانخرط في سلك القضاء في نفس السنة التي تزوج فيها، حيث تم تعيينه قاضيا على قبيلتي بني وليشك وتفرسيت.

 

♦ أدى فريضة الحج مرتين، الأولى وحده عام 1357 هـ، موافق 1939م، عن طريق البحر، بواسطة باخرة "ماركيس دي كومياس" الإسبانية، والثانية برفقة حرمه عام 1394هـ، موافق 1975م، بواسطة الطائرة.

سكن وأسرته في بداية الأمر، مثل سائر إخوانه الذكور، بمنزل أبيه االكائن بقرية تغزوت (بني وليشك). وفي سنة 1937 انتقل إلى مسكنه الخاص، الذي بناه بالقرب من منزل أبيه

وحينما أحيل على التقاعد (31 مارس سنة 1973)، استقر في مدينة تطوان، ليعيش -أخيرا- وسط أسرته، بين أولاده وأحفاده، وليتفرغ  للمطالعة ولاهتماماته الشخصية....

♦ كانت له شخصية وطنية قوية، ومواقف جريئة ضد الاستعمار، قد جرت عليه كثيرا من المشاكل... (أنظر "شخصيته")

 

توفي بمستشفى ابن سينا بالرباط، يوم الثلاثاء 10 ذي القعدة عام 1399هـ ، موافق 2 أكتوبر سنة 1979م، ودفن في تطوان، في مقبرة سيدي المنظري، إلى جوار قبر ولده جمال، المتوفى  يوم الجمعة 14 جمادى الأولى عام 1388هـ، موافق  9 غشت سنة 1968،  ثم دفنت إلى جوارهما بعد ذلك حرمه، المتوفاة يوم الثلاثاء 6 رجب عام 1419هـ، موافق  27 أكتوبر من سنة 1998م.

 

 

إحالة تاريخية

 

"مارْكيس دي كومِياس"، كانت أول باخرة وضعتها إسبانيا رهن إشارة حجاج مستعمرتها بشمال المغرب، لنقلهم إلى الديار المقدسة، وذلك انطلاقا من ميناء مدينة سبتة نحو ميناء جدة، مرورا بمدينة مليلية، وطرابلس، وبنغازي، وبور سعيد، والسويس. وكان ثمن التذكرة (ذهابا وإيابا) 1.950 بسيطة للدرجة الأولى (حوالي 12 أورو)، و 1.400 بسيطة للدرجة العادية (حوالي 9 أورو).وقد قامت بثلاث رحلات في ثلاثة مواسم للحج؛ الأولى كانت في سنة 1937، والثانية سنة 1938. أما الثالثة والأخيرة، والتي كان ضمن حجاجها، الحاج سي محمد العوفي، فقد تمت سنة 1939.

ويرى بعض المؤرخين الإسبان أن الجنيرال فرانكو، الذي آل إليه الحكم في إسبانيا بعد انتصاره في الحرب الأهلية الإسبانية (1936-1939)، أراد بالتفاتته هذه (تخصيص باخرة للحجاج) ابتزاز سكان مستعمرته، الذين زج بهم في حرب لا تعنيهم، والتي مات، أو أصيب فيها بعاهات، عدد كبير من سكان الريف. ويوجد في تغزوت أحد ضحاياها، وهو المعروف باسم "أحمد مانكو"، الذي فقد في هذه الحرب إحدى ذراعيه.. وأحمد مانكو هو شقيق بنطاهر، وكانا يسكنان معا بجوار "إحجيون"  (الحجيويون).

 

أبناؤه

عبدالحق

علي

حسن

حسين

راضية

زبيدة

جمال

فريدة

فؤاد

فيصل

نورالدين

نجيب

 

 

أحفاده

حسن العوفي

حذيفة أمزيان

جميلة العوفي

جمال العوفي

بشرى أطراري

بريدة أمزيان

سامي العوفي

سلوى العوفي

سلمى العوفي

سارة العوفي

رجاء أطراري

ديان العوفي

فرح العوفي

عمر العوفي

عصام العوفي

طارق العوفي

صبرين العوفي

سناء أمزيان

منى العوفي

مريم العوفي

ليلى العوفي

كنزة العوفي

كمال أطراري

قتيبة أمزيان

يوسف العوفي

يسمينة العوفي

وفاء أمزيان

هناء العوفي

هند العوفي

هشام العوفي

 

أحفاد أبنائه 

إيناس بيدوز

أمين أمزيان

إلياس العوفي

إسماعيل الرفاعي

آدم العوفي

آدم بيدوز

سارة بيدوز

زينب العوفي

زينب آيت بها

 رانيا العوفي

حمزة أمزيان

جهان بلأمين

كميليا الرفاعي

عمر العلمي

صوفيا العوفي

صوفييا الهناتي

سامي العمراني

سليمان أمزيان

ملاك العوفي

مازن أطراري

مروان مرصو

مروان أمزيان

محمد أمزيان

لينا العمراني

يوسف بوالعلمي

يوسف بوهريز

 يوسف أمزيان

ياسر بلأمين

 نزار أطراري

المهدي أمزيان

       

 

ياسمين العلمي

أحفاد أحفاده

   

سارة أمزيان

 إلياس أمزيان

   
 
 
 
 

Escribir un comentario


Código de seguridad
Refescar