Jueves, 18 Julio 2019

الحاج محمد زَمُّو

♦ يعتبر الحاج محمد بن الحاج محمدي بن محمد، المعروف بالحاج زمو، الذي جايل كلا من الجيل الأول والجيل الثاني من آل العوفي، أحد الأجداد المباشرين لآل زمو المعاصرين.

♦ ولد بوردانة عام 1306 هـ، موافق سنة 1889م

♦ تلقى دراسته الأولية في الكتاب القرآني بمسقط رأسه، ثم تابع الدراسة في المدارس الدينية التي كانت تشتهر بها أنذاك، بعض القبائل المجاورة، إلى أن تمكن من حفظ القرآن كاملا عن ظهر قلب، وأصبح من حاملي كتاب الله..

♦ اشتغل، بالإضافة إلى الإشراف والعمل في أراضيه الفلاحية، "فقيه" في عدة كتاتيب قرآنية، ثم عدل لدى محاكم مختلة.

♦ تزوج بثلاث نساء:

ـ الأولى توفيت وكل أبنائها الذين أنجبتهم، ولم يخلفوا بعدهم خلفا.

ـ والثانية هي رقية بنت مولاي علي. أنجبت ثمانية أبناء هم: محمد الكبير (بلحاج)، حمادي، فاطمة، عبدالسلام، عايشة، عبدالرحمن، هلالية، فاظمة.

ـ والثالثة، هي حدهوم بنت عمر أبركان، وله منها أحد عشر ابنا وبنتا (ثمانية أبناء وثلاث بنات): أحمد، محمد الصغير (محند)، خديجة، قدور، فطوش، الطاهر، ميمونة، محمد الصغير، علي، الحسن، الحسين.

♦ في أوائل القرن العشرين، انتقل من وردانة إلى أعذوي، بني يخلف (قبيلة بني وليشك)، حيث شيد في "أَجَّاوَنْ" (دوار يقع ما بين قرية "ثمشنين" القريبة من تغزوت، وبين الدريوش التابع لقبيلة امْطالسة)، منزلا سكنه وأسرته. وفيه ازداد معظم أبنائه، وما يزال هذا المنزل قائما إلى يومنا هذا،  ولكنه مهجور لا يسكنه أحد.

 توفي يوم 28 ربيع الثاني عام 1396 هـ، موافق 28 أبريل 1976 م. 

 

ما يزال منزله قائما إلى يومنا هذا،  ولكنه مهجور لا يسكنه أحد.

 

إخوانه وأخواته، مع أبنائهم

ثمزينت

رحمة

فاطمة

ارقية

فاظمة

محمد بلحاج

أحمد

أبناؤهم

محمد، سي محند

 

 

مولود الحاج عْمَر

 

 

عبدالقادر، أحمد، فاطة، عيشة، ليتماس

 

متزوجة بعْمَر الحاج، ولها ابن واحد، محمد

 

متزوجة بسي حدو العوفي، ولها ثلاثة أبناء:

مصطفى،عيشة، حبيبة

محمد، مصطفي، خديجة

 

 

عبدالسلام، فاظمة، رحمة، عيشة

 

 

الحاج زمو، وأبناؤه، وأحفاده، المتوفرة صورهم

 

 

 

 

نسب آل زمو

اعتمادا على الوثيقة المخطوطة للحاج سي محمد العوفي (الموجودة على اليسار)، فإن آل العوفي ينتسبون إلى جدهم الأعلى، سي الطاهر بن سي الطاهر، بن محمد بن الحاج علي، الذي ينتهي نسبه، حسب ذات الوثيقة، إلى الإمام علي كرم الله وحهه.

وحسب الشهادات التي استقيناها من بعض قدماء آل العوفي الذين ما يزالون على قيد الحياة، فإن سي الطاهر بن  سي الطاهر (عاش في القرن الثامن عشر الميلادي، الثالث عشر الهجري)، كان له أبناء، منهم ابنان اثنان عرف عنهما استقرارهما بقبيلة بني وليشك، وهما: محمد، الذي ينتسب إليه آل العوفي، ومحمدي، الذي ينتسب إليه آل زمو.

.وبناء على ذلك، فإن آل العوفي وآل زمو هم أعمام، ينحدرون من أصل واحد، وهو سي الطاهر بن سي الطاهر بن محمد بن الحاج علي (انظر الرسمين أسفله).